14 thoughts on “Эротические клипы Hot Import Nights Bikini Contest — Tampa

  1. Even asian, black and latino girls in USA being more busty than in original Asia, Africa and Latin America.

  2. كل الجميلات ملكاتٌ
    ولكل قمرٍ جمالٌ وصفات
    لو كانت كل الأقمار تتشابه
    ما كانت هناك إبراجٌ ومجرات
    فكلهن ذات وجهٍ حسن
    وبديع جسمٍ عربياتٌ أو أجنبيات
    بكل شكلٍ ونوعٍ ومهنة وجنسية
    أقمارٌ تسطع مثل النجمات
    ومن تكلم عن العفة فهناك أجنبيات
    تائبات وهناك عربياتٌ زانيات
    كالمسلمة التي تابت في العهد النبوي
    واليهودية سقت كلباً فكانت من التائبات

  3. أنا لم أجد مثل هذا " الجمال البديع والجسم الرائع " سواء : جميلات بكيني ، أو راقصات فاتنات ، أو عارضات أزياء ، أو ملكات الكون أو جميلات المغنيات والممثلات الأجنبيات وغيرها " .
    لأنه — أقولها بصراحة — في ذلك العمر السابق لي عندما كنت أتابع الأفلام العربية بشغف لأجل جمال الممثلات فيه ، لم أكن أتوقع هذا الجمال الأجنبي كأنها والله : ستارة أو غشاوة كانت على عيوني .
    ونصيحة — بعدما رأيت هذا الجمال وغيره — من قلبي لكل عربية جميلة : " من ترى أنها أجمل من غيرها أو إنها ملكةٌ على غيرها بسبب جمالها أو غرورها أو كبرها سوف تكون لعبة بيد الزمن : ( قد حفرت قبرها بيديها ) " .
    ومثلما قال حكيم العرب " الغرور مقبرة الإنسان " .

  4. Wow! All of thee girls are in great shape! They are some serious gym rats in this crowd!! Hott!!

  5. قد يقول البعض : أني أطيل الكلام وأكرره في مدح وذكر مفاتن " الجميلات " : بكل شكلٍ ونوعٍ ومهنةٍ وجنسيةٍ وغيرها .
    فهذا نابع من أمور :-
    ١- أنا أعشق النساء الجميلات في كل مكان .
    ٢- أنا عندما أرى الجمال بأي : شكلٍ ونوعٍ ومهنةٍ وجنسيةٍ وغيرها قلبي يذوب معه .
    ٣- أنا جربت : " الزواج " فما وجدت فيه إلا : " الغثاء والبلاء والصياح والهم والغم وكثرة المشاكل وقلة الإحترام " رغم أني لم أقصر مع أي أحد في أي شيء سواء : زوجة أو نسيب .
    لذلك أنا أيضاً لا أحب : " إنجاب الأولاد " ليس لعجز فيني أو عيب " ولكن لأجل الراحة والهدوء والسكينة .
    ٤- أنا مر علي أشد ظلمٍ وعيبٍ يستحي من ذكره أي إنسان — لكنها : مقادير — ولو كان هذا لأجل : " الفراق والشقاق" لكان : " القتل ، أو حوادث السيارات ، أو الأمراض المستعصية مثل : السرطان وغيرها ، مما يكون فيه موت الإنسان بشرف دون طعنٍ في حقه أو عرضه : أجمل وأكمل وأفضل نعمة .
    لكن كما قال — سبحانه وتعالى — " وما تشاؤون إلا أن يشاء الله رب العالمين " .
    وقال — سبحانه وتعالى — " قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيءٍ قدير " .
    وقد أكون ذكرت هذا الكلام فيما سبق( سنة أو سنوات أو أشهر وغيرها ) لكنها : " مقادير " وأقدارٌ وأسرار .

  6. الجميل في هذه الجميلات الأجنبيات ذاوت : " الوجه الحسن ، والجسم الفتان " سواء : بكيني أو راقصات فاتنات أو أعجميات : تركيات — مثل : جميلات السيد المحترم — أو جميلات بلاد ما وراء النهر وغيرهن : " ليس بينهن مشاكل ، بل كل واحدة تشجع الأخرى ، وتصفق للفائزة الأولى في هذه المسابقات — رغم أنها أجمل منها — ، وتقبلها وتحضنها " .
    مثل " نجوم الأفلام والمسلسلات العالمية : رجال أو نساء " عندما يقام حفل جوائز هذه الأعمال ، ويقدم للفائز منهم جائزة " الأوسكار " الكل يصفق له ويحضنه ، وحتى بعد الحفل عندما يسأل أحدهم عن الفائز بجائزة " الأوسكار " يمدحه ويثني عليه ويقول عنه : " أنه فنان رائع ، وكلماتي تعجز عن وصف ما قدمه من جمالٍ وروعةٍ في هذا الفيلم ، ويستحق هذه الجائزة " .
    مع أنه يستحقها هو لكن أنظر لهذا الجمال الحقيقي : " ليس بينهم حسد أو حقد أو ضغينة أو كره لأحد " .
    وهذا موجودٌ أيضاً فيما ذكرته من جمال عن : الجميلات " السابقات " أيضاً عندهن جمال أخر حقيقي .

Comments are closed.